تغيُّر المناهج الغربية تجاه دراسات الإسلام

تغيُّر المناهج الغربية تجاه دراسات الإسلام

لدراسة الإسلام في الغرب تاريخ طويل في التراث الفكري الغربي. على مر القرون، عمل العلماء والمفكرون على اكتساب بعض الفهم حول الإسلام والمسلمين. ولطالما شكَّلت هذه الجهود عبر وجهات نظر عالمية من قبل الغربيين المشاركين في دراسة الإسلام، فضلًا عن الحقائق التاريخية والدينية للإسلام وتجربة الإنسان المسلم الفعلية. إنَّ الطرق والأساليب المستخدمة في دراسة الإسلام عكست تنوع التخصصات العلمية والخطابات الفكرية لوقت ومكان تلك الدراسات. منذ بداية القرن الحادي والعشرين، والدراسات حول الإسلام دخلت حقبة جديدة. ففي نواح شتى، تم تغيير الشرائع الكنسيَّة في الدراسات الغربية والطعن في صحتها في سياق العولمة الفكرية.

بحثًا عن علم تاريخ إسلامي

بحثًا عن علم تاريخ إسلامي

نحاول في هذا البحث استعراض آراء الباحثين حول علم التاريخ لدى المسلمين. هل كان لدى المسلمين علم تاريخ خاص بهم؟ ونذكر ثلاثة آراء رئيسة تناولت هذا الموضوع: الأول: ينفي أن يكون للمسلمين علم مستقل بذاته. والثاني: يذكر أن المسلمين ليسوا في حاجة لعلم تاريخ. والثالث: يرى مصطلح الحديث هو علم التاريخ لدى المسلمين.

الزَّمَنُ في التَّجْرِبَةِ الوُجْدَانِيَّةِ

الزَّمَنُ في التَّجْرِبَةِ الوُجْدَانِيَّةِ

لا أَثَرَ لـ "الزَّمن الفيزيائي" ـ المرتبط بالمكان ـ ما لم تَنْعكِسْ آثاره على صفحات "النَّفس"، وما لم تتدفَّقْ مياهه في شِعَاب "المشاعر"، وتنبسطْ على أودية "الوجدان"، فلولا "إدراكنا الوجداني" لذواتنا، و "تجاربنا الذاتية" لأنفسنا، لَمَا وَعَينَا بحضور الزمان والمكان، فالوعي بالذات والشُّعور بها، سابق على الوعي بإحاطتهما بنا، ولولا ذلك "الشُّعور الجُوَّاني" لما تأسَّست المعارف البشرية، والحضارات الإنسانية!

ظاهرة التثاقف القانوني: مقاربة في العوامل والآثار

ظاهرة التثاقف القانوني: مقاربة في العوامل والآثار

تسعى هذه المقالة إلى مقاربة ظاهرة التثاقف القانوني بشكل عام، من خلال التركيز على أسبابها وأنواعها وآثارها على المؤسسات والإنسان. يعني التثاقف القانوني، الذي استعمل لأول مرة عام 1880 من قِبَل الأنثروبولوجي الأمريكي باول (Powell) التحول الشامل الذي يحدث في النظام القانوني لدولة ما أو مجتمع ما؛ بسبب الاحتكاك والالتقاء بنظام قانوني آخر، ينتُج عنه تعويض نظام قانوني لنظام قانوني آخر.1 كما يعرفه الأنثروبولوجي الفرنسي نوربير رولان بأنه «التغيير الشامل الذي يحصل في نظام قانوني معين، عند تلاقحه مع نظام قانوني آخر، .......

انخراط المرأة في المجتمع من وجهة نظر الإسلام

انخراط المرأة في المجتمع من وجهة نظر الإسلام

من الهجمات المتكررة على الإسلام أنه دين يعوق انخراط المرأة في المجتمع، ونعني بانخراط المرأة في المجتمع اندماجها خارج البيت في أوجه السعي التي لها أثر على طبيعة المجتمع وتوجهاته، يقال إن الإسلام يرغب في حرمان النساء من القيام بأي دور اجتماعي له معنى ليجعلهن رهن بيوتهن تحت مراقبة الرجال وسيطرتهم، وهذا الزعم -كما سنبين لاحقًا- لا يعكس بدقة كامل تعاليم الإسلام حول هذه القضية.

قراءة لأحاديث تصرفات مقامات الرسول عليه الصلاة والسلام

قراءة لأحاديث تصرفات مقامات الرسول عليه الصلاة والسلام

يعد موضوع "مقامات تصرفات الرسول عليه الصلاة والسلام"، ليس حديث النشأة من حيث التناول المنهجي أو المعرفي، بل قد تناوله المتقدمون وفرّعوا القول فيه فروعاً وشُعَباً، وتوالى القول فيه من قبل المحدثين والمعاصرين. وفائدة البحث في الموضوع تتجلى على مستوى استقامة القول والحكم التشريعي، بعيداً عن الفوضى التشريعية التي هي سمة العصر، المفضية للتلاعب اللاّمحدد واللاّمحدود بالنصوص الحديثية ودلالاتها. وقبل تسْهيم القول في المسألة يحسُن أن نجمع أطراف القول بما قيل تاريخيّاً في المسألة على وجْه الإجمال، ثم نُثّنِّي بتسْهيم القول.

تقويم الاجتهاد السياسي المعاصر

تقويم الاجتهاد السياسي المعاصر

موضوع المشاركة السياسية الإسلامية أحد المواضيع التي لا تزال تحظى براهِنِيَّتِها بالرغم من تطاول الزمان منذ بداية الخوض فيها؛ أي منذ النصف الأول من القرن العشرين، الذي عرف تشكل الدول القطرية الخارجة من ربقة الاستعمار حديثًا، في تزامن مع نشوء حركات إصلاحية بمرجعية إسلامية.