الدراسات والابحاث

تغيُّر المناهج الغربية تجاه دراسات الإسلام

1

لدراسة الإسلام في الغرب تاريخ طويل في التراث الفكري الغربي. على مر القرون، عمل العلماء والمفكرون على اكتساب بعض الفهم حول الإسلام والمسلمين. ولطالما شكَّلت هذه الجهود عبر وجهات نظر عالمية من قبل الغربيين المشاركين في دراسة الإسلام، فضلًا عن الحقائق التاريخية والدينية للإسلام وتجربة الإنسان المسلم الفعلية. إنَّ الطرق والأساليب المستخدمة في دراسة الإسلام عكست تنوع التخصصات العلمية والخطابات الفكرية لوقت ومكان تلك الدراسات. منذ بداية القرن الحادي والعشرين، والدراسات حول الإسلام دخلت حقبة جديدة. ففي نواح شتى، تم تغيير الشرائع الكنسيَّة في الدراسات الغربية والطعن في صحتها في سياق العولمة الفكرية.

بحثًا عن علم تاريخ إسلامي

1

نحاول في هذا البحث استعراض آراء الباحثين حول علم التاريخ لدى المسلمين. هل كان لدى المسلمين علم تاريخ خاص بهم؟ ونذكر ثلاثة آراء رئيسة تناولت هذا الموضوع: الأول: ينفي أن يكون للمسلمين علم مستقل بذاته. والثاني: يذكر أن المسلمين ليسوا في حاجة لعلم تاريخ. والثالث: يرى مصطلح الحديث هو علم التاريخ لدى المسلمين.

تقويم الاجتهاد السياسي المعاصر

1

موضوع المشاركة السياسية الإسلامية أحد المواضيع التي لا تزال تحظى براهِنِيَّتِها بالرغم من تطاول الزمان منذ بداية الخوض فيها؛ أي منذ النصف الأول من القرن العشرين، الذي عرف تشكل الدول القطرية الخارجة من ربقة الاستعمار حديثًا، في تزامن مع نشوء حركات إصلاحية بمرجعية إسلامية.

معارضة علماء الأزهر للقوانين العثمانية

1

حين ألحق العثمانيون الهزيمة بالجيش المملوكي بين سنتي 1516-1517 م وبسطوا نفوذهم على مصر والشام، لم يحرك سكان البلاد المحليون ساكنًا للمنافحة عن المماليك، الذين طالما ألقوا الرعب في قلوبهم. على أن هؤلاء السكان كانوا يفتقرون إلى القوة العسكرية اللازمة لمقاومتهم.........

لماذا الشريعة؟

1

ألقى روان ويليامز، كبير أساقفة كانتربري، محاضرة علمية في لندن الشهر الماضي، فصَّل القول فيها تفصيلاً دقيقًا حول ما إذا كان يجب على النظام القانوني البريطاني أن يجيز للمحاكم غير المسيحية الفصل في قضايا معينة تخضع لقانون الأسرة، مع ملاحظة أنه لا يوجد في بريطانيا فصل دستوري بين الكنيسة والدولة. وكان مما ذكر كبير الأساقفة أن "قانون كنيسة إنجلترا هو قانون البلاد" هناك، وبالفعل لا تزال المحاكم الكنسية التي كانت تتناول قضايا الزواج والطلاق مندمجة في النظام القانوني البريطاني تفصل في القضايا المتعلقة بملكيات الكنيسة وعقائدها.

ما بعد العلماني: سجال مع هابرماس

1

يُعد يورجن هابرماس واحد من مُنظري الحداثة العلمانية الأكثر تأثيرًا. فنظرياته: العقلنة المجتمعية، وعقلنة عالم المعيش، وتلسين المقدس، والمجال العمومي، تنهض كلها على الفكرة التالية: ثمة سيرورة علمنة رئيسية تتعلق بشكل جوهري، من ناحية، بسيرورات التحديث الغربي، وتُفهم، من ناحية أخرى، بوصفها المرحلة الأخيرة والأكثر تقدما ضمن سيرورة مرحلاوية، وتطوريّة عامة .......

الشريعة، والمثلية الجنسية، وحماية حقوقهما في مجتمع تعددي

1

تحظى الدراسات حول الجندر/الجنسانية بمكانة مهمة في الشغل الفلسفي والأنثروبولوجي والسيكولوجي والسوسيولوجي في القرن ونصف الماضيين، وتتعد اتجاهاتها ومداخلها؛ نظرًا لاشتباكها بكثير من الحقول المعرفية التي يهتم بها الإنسان: نظريًّا على المستوى الأخلاقي والقيمي والديني، وعمليًّا على مستويات الممارسات الفردية والاجتماعية، والشأن الحقوقي بصورة عامة. ولكنَّ العامين الماضيين شهِدًا حدثين .........

قراءة لأحاديث تصرفات مقامات الرسول عليه الصلاة والسلام

1

يعد موضوع مقامات تصرفات الرسول عليه الصلاة والسلام، ليس حديث النشأة من حيث التناول المنهجي أو المعرفي، بل قد تناوله المتقدمون وفرّعوا القول فيه فروعاً وشُعَباً، وتوالى القول فيه من قبل المحدثين والمعاصرين. وفائدة البحث في الموضوع تتجلى على مستوى استقامة القول والحكم التشريعي، بعيداً عن الفوضى التشريعية التي هي سمة العصر، المفضية للتلاعب اللاّمحدد واللاّمحدود بالنصوص الحديثية ودلالاتها. وقبل تسْهيم القول في المسألة يحسُن أن نجمع أطراف القول بما قيل تاريخيّاً في المسألة على وجْه الإجمال، ثم نُثّنِّي بتسْهيم القول.

إيريك فروم ومشروع فرانكفورت النَّقدي

1

إنَّ محاولةَ الإلمام بفكر (مدرسة فرانكفورت) يُعدُّ بحقٍّ خُطوةً بالغةَ الصُّعوبة، بالنَّظر إلى تنوُّع المرجعيَّات المعرفية والأقطاب الفكرية والفلسفية، وحتى الأيديولوجية التي شكَّلت هذه المدرسة، بالإضافة إلى عمق الأطروحات والانتقادات الجذريَّة المقدمة إزاء الإشكالات الكبرى لمجتمع الحداثة، وللقيَّم والمفاهيم التي تأسس عليها هذا الأخير؛ لذا فإنَّ ما أَرُومُه في هذا العنصر من البحث هو طرحٌ مُقتضبٌ، أحاول من خلاله تسليط الضَّوء على المحاور والمفاهيم الأساسية التي صاغتها النَّظرية النَّقدية، .......

السوسيولوجيا الكلاسيكية والظاهرة الدينية

1

لقد ارتبط تناول الظاهرة الدينية من قبل مجموعة من الباحثين والمفكرين السوسيولوجيين بالحداثة الأوروبية، حيث نظروا إليها في ارتباطها بأبعاد أساسية من قبيل الاقتصاد والديمقراطية واللحمة الاجتماعية والبناء العقلاني للدولة والمجتمع الحديثين، فكان لكل واحد منهم توجهاته الخاصة تجاه الظاهرة الدينية. فالدين والتدين أصبحا من المواضيع المهمة التي حظيت باهتمام الباحثين الكلاسيكيين في علم الاجتماع وكذا المعاصرين منهم.

12345678910...